• +2 01223675300
  • info@amrseifeldin.com

اضطربات العلاقة الحميمة

اضطربات العلاقة الحميمة عند الإناث: 

يعد الإضطراب الجنسي الأنثوي  مشكلة منتشرة ، حيث تصيب حوالي 40 ٪ من النساء ، وهي أكثر شيوعًا مع تقدم المرأة في العمر. و تشمل الأعراض الشائعة من قلة الافرازات ، والألم  و عدم الراحة أثناء الجماع ، قلة الرغبة والإثارة وصعوبة تحقيق النشوة الجنسية.

تحدث الاستجابة الجنسية عند الاناث نتيجة لتفاعل بين عدة عوامل منها  الهرمونات و صحة الأعضاء التناسلية والعواطف والخبرات والمعتقدات وطبيعة الحياة. و يحدث خلل ما في الاداء الجنسي نتيجة لتعطيل أي عامل من هذه العوامل, و يؤثر على الرغبة الجنسية والإثارة أو الرضا و الاستمتاع عند المراة.  والعلاج غالبًا يعتمد علي اكثر من اسلوب مع مساعدة الطرف الاخر في العلاج  لحل المشكلة

غالبًا ما تتطور المشاكل الجنسية عندما تضطرب الهرمونات ، مثل بعد الولادة ، انقطاع الطمث ، أو أمراض مزمنة ، مثل السكري وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والسرطان والقلق والاكتئاب بالإضافة إلى بعض الأدوية التي يمكن أن تساهم أيضًا في الاختلال الوظيفي الجنسي.

الأعراض : 

اضطراب الرغبة الجنسية: و منها  قلة الاهتمام بالجنس.

اضطراب الإستثارة الجنسية:  و منها صعوبة الاستثارة اوالحفاظ على الإثارة أثناءالعملية الجنسي.

اضطراب النشوة الجنسية: و هي صعوبة الوصول الي النشوة الجنسية بعد التحفيز المستمر.

الم شديد اثناء الجماع: و منها التشنج المهبلي و الالام الشديدة اثناء العملية الجنسية

العلاج : 

عادة ما يعتمد العلاج على العديد من الأساليب ؛

– الإرشاد النفسي الجنسي للطرفين.

– العلاج الهرموني

– العلاج  بالادوية

 – البلازما الغنية بالصفائح الدموية (PRP) و GF علاج الخلايا الجذعي 

– العلاج باجهزة الليزر و ترددات الرايو

– علاج الالتهابات المهبلية أو الجفاف أو التشنج المهبلي أو علاج التشوة الناتج عن عملية الختان

اضطربات العلاقة الحميمة عند الإناث: 

يعد الإضطراب الجنسي الأنثوي  مشكلة منتشرة ، حيث تصيب حوالي 40 ٪ من النساء ، وهي أكثر شيوعًا مع تقدم المرأة في العمر. و تشمل الأعراض الشائعة من قلة الافرازات ، والألم  و عدم الراحة أثناء الجماع ، قلة الرغبة والإثارة وصعوبة تحقيق النشوة الجنسية.

تحدث الاستجابة الجنسية عند الاناث نتيجة لتفاعل بين عدة عوامل منها  الهرمونات و صحة الأعضاء التناسلية والعواطف والخبرات والمعتقدات وطبيعة الحياة. و يحدث خلل ما في الاداء الجنسي نتيجة لتعطيل أي عامل من هذه العوامل, و يؤثر على الرغبة الجنسية والإثارة أو الرضا و الاستمتاع عند المراة.  والعلاج غالبًا يعتمد علي اكثر من اسلوب مع مساعدة الطرف الاخر في العلاج  لحل المشكلة

غالبًا ما تتطور المشاكل الجنسية عندما تضطرب الهرمونات ، مثل بعد الولادة ، انقطاع الطمث ، أو أمراض مزمنة ، مثل السكري وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والسرطان والقلق والاكتئاب بالإضافة إلى بعض الأدوية التي يمكن أن تساهم أيضًا في الاختلال الوظيفي الجنسي.

الأعراض

اضطراب الرغبة الجنسية: و منها  قلة الاهتمام بالجنس.

اضطراب الإستثارة الجنسية:  و منها صعوبة الاستثارة اوالحفاظ على الإثارة أثناءالعملية الجنسي.

اضطراب النشوة الجنسية: و هي صعوبة الوصول الي النشوة الجنسية بعد التحفيز المستمر.

الم شديد اثناء الجماع: و منها التشنج المهبلي و الالام الشديدة اثناء العملية الجنسية

العلاج

عادة ما يعتمد العلاج على العديد من الأساليب ؛

– الإرشاد النفسي الجنسي للطرفين.

– العلاج الهرموني

– العلاج  بالادوية

 – البلازما الغنية بالصفائح الدموية (PRP) و GF علاج الخلايا الجذعي 

– العلاج باجهزة الليزر و ترددات الرايو

– علاج الالتهابات المهبلية أو الجفاف أو التشنج المهبلي أو علاج التشوة الناتج عن عملية الختان